سلسلة أحسن القصص
مسابقة الشيخ محمد صفوت نور الدين

سُأل عن قوله تعالى : " وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ " وقوله تعالى " ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ " وقوله تعالى : " ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ " .

 
عرض الفتوى
 
 
سُأل عن قوله تعالى : " وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ " وقوله تعالى " ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ " وقوله تعالى : " ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ " .
579 زائر
25-08-2010
الشيخ محمد صفوت نور الدين - الشيخ صفوت الشوادفي - د.جمال المراكبي
السؤال كامل
سُأل عن قوله تعالى : " وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ " وقوله تعالى " ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ " وقوله تعالى : " ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ " .
جواب السؤال

الجواب :

أن المولى سبحانه وتعالى قد جمع بينها فى آية واحدة فى قوله تعالى : " هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا

تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ " ( الحديد/ 4 ) والاستواء جاء فى القرآن على ثلاثة أوجه :

الأول :- مقيد بإلى كقوله تعالى : " ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ " أى قصد .

الثانى :- مقيد بعلى كقوله تعالى : " لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ " ومعناها العلو عليها .

الثالث :- مطلق كقوله تعالى : " وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى " أى كمل .

فاستواء الله على عرشه يعنى علوه عليه علواً يليق بجلاله وعظمته وهى صفة لله عز وجل دل عليها القرآن والسنة والإجماع .

فالله سبحانه مستو على عرشه يقرب من خلقه متى شاء وكيف شاء فإن قيل كيف يفعل ذلك ؟ فالجواب :- أن الله أخبرنا باستوائه ونزوله ولم يخبرنا كيف ولا سبيل لعلم ذلك إلا بإخباره سبحانه .

أما عن قوله تعالى : " وَهُوَ مَعَكُمْ " .

فإن معية الله تنقسم قسمين :-

­ المعية وهى تقتضى معية الإحاطة والقدرة والعلم والتدبير كقوله تعالى : " وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ " .

­ والمعية الخاصة وهى معية النصر والتأييد وهى مختصة بالرسل وأتباعهم كقوله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ " .

ولا منافاة بين العلو لله سبحانه ومعيته لأن ذلك لا يستلزم الاختلاط والحلول فقد تقول : يسير القمر مع المسافر مع أن القمر فى السماء . كيف مع أننا لو تصورنا التناقض فى حق المخلوق فإن ذلك لا يستلزم تناقضاً فى حق الخالق سبحانه لأنه ليس كمثله شىء .

وهذا ما أجمع عليه سلف الأمة لا مخالف لهم من أئمة الهدى .

­ روى الإمام أحمد عن مالك بن أنس قال : الله فى السماء وعلمه فى كل مكان لا يخلو من علمه مكان .

وحكى الأوزاعى إمام أهل الشام شهرة القول فى زمن التابعين بالإيمان بأن الله تعالى فوق العرش .

وسُئل أبو حنيفة عمن قال : لا أعرف ربى فى السماء أم فى الأرض ؟ فقال : قد كفر لأن الله يقول : " الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى " وعرشه فوق سبع سموات .

وقال الترمذى : هو على العرش كما وصف فى كتابه ، وعلمه وقدرته وسلطانه فى كل مكان.

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 8 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ