يس

ما حكم الحلف بالمصحف على أنه كلام اللَّه تعالى ؟

 
عرض الفتوى
 
 
ما حكم الحلف بالمصحف على أنه كلام اللَّه تعالى ؟
531 زائر
25-08-2010
الشيخ محمد صفوت نور الدين - الشيخ صفوت الشوادفي - د.جمال المراكبي
السؤال كامل
ما حكم الحلف بالمصحف على أنه كلام اللَّه تعالى ؟
جواب السؤال

الجواب :

قال ابن قدامة في (( المغني )) : الحلف بالقرآن أو بآية منه أو بكلام اللَّه يمين منعقدة تجب الكفارة بالحنث فيها ، وبهذا قال ابن مسعود والحسن وقتادة ومالك والشافعي وأبو عبيدة وعامة أهل العلم . وقال أبو حنيفة وأصحابه : ليس بيمين ، ولا تجب فيه كفارة ، فمنهم من زعم أنه مخلوق ، ومنهم من قال : لا يعهد اليمين به . ولنا أن القرآن كلام اللَّه وصفة من صفات ذاته ، فتنعقد اليمين به ، كما لو قال : وجلال اللَّه وعظمته ، وقولهم : هو مخلوق . قلنا : هذا كلام المعتزلة ، وإنما الخلاف مع الفقهاء ، وقد روي عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( القرآن كلام اللَّه غير مخلوق )) . وقال ابن عباس في قوله تعالى : { قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ } [ الزمر : 28 ] ، أي : غير مخلوق ، وأما قولهم : لا يعهد اليمين به فيلزمهم قولهم : وكبرياء اللَّه وعظمته وجلاله ، إذا ثبت هذا فإن الحلف بآية منه كالحلف بجميعه ؛ لأنها من كلام اللَّه تعالى .

ثم قال : وإن حلف بالمصحف انعقدت يمينه ، وكان قتادة يحلف بالمصحف ولم يكره ذلك إمامنا وإسحاق ؛ لأن الحالف بالمصحف إنما قصد الحلف بالمكتوب فيه وهو القرآن ، فإنه بين دفتي المصحف بإجماع المسلمين . ( انتهى كلام ابن قدامة ، وفيه الجواب المقصود ) .

ولكن تدبر قوله : هذا كلام المعتزلة ، وإنما الخلاف مع الفقهاء . فهذا كلام نفيس جدًّا ، ينبغي التنبه إليه ، حيث إن فرق الضلال من الشيعة والخوارج والمعتزلة والمرجئة لا يسمى أئمتهم علماء ولا فقهاء ، ولا يطعن خلافهم في إجماع المسلمين ، بل ينعقد الإجماع رغم خلافهم . واللَّه أعلم

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 19 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ