و من يتق الله

الفرق

 
عرض الفتوى
 
 
الفرق
566 زائر
25-08-2010
الشيخ محمد صفوت نور الدين - الشيخ صفوت الشوادفي - د.جمال المراكبي
السؤال كامل

ما حكم تفرق المسلمين ، واختلاف الجماعات ، والمخرج من ذلك ؟عن حديث افتراق الأمة ، وكيف يميز الإنسان الفرقة الناجية وكيف يعرف جماعة المسلمين ويعرف إمامهم ؟

جواب السؤال

الجواب :

ثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم قوله " افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة ، وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة ، وافترقت أمتى على ثلاث وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة " قيل : ومن هم يا رسول الله ؟ قال : الجماعة . وفى رواية : من كان على ما أنا عليه وأصحابى . رواه أصحاب السنن وغيرهم بأسانيد حسان .ولا شك أن الجماعة التى أرشدالنبى صلى الله عليه وسلم إلى لزومها فى مثل قوله " الزم جماعة المسلمين وإمامهم " متفق عليه وقوله " ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم : إخلاص العمل لله ، والنصيحة للمسلمين ، ولزوم جماعتهم ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم " قال الترمذى حسن صحيح هى ما كان على طريقته وسنته ، وطريقة خلفائه الراشدين أى من كان على ما هو عليه وأصحابه .وقد تنبأ النبى صلى الله عليه وسلم بالاختلاف وحذر منه وبين أنه واقع ، ثم دلنا على المخرج منه فقال : " إنه من يعش منكم بعدى فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهديين بعدى ، عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة " أبو داود ، والترمذى وقال : حسن صحيح.

وجماعة المسلمين موجودة متميزة ، ظاهرة على الحق بمنهجها وحجتها ، وهم الذين عناهم النبى صلى الله عليه وسلم بقوله " لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم ، حتى يأتى أمر الله وهم على ذلك "

فهم الطائفة المنصورة الناجية إلى قيام الساعة ، أهل السنة والجماعة ، وهم من كانوا على مثل ما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، وهم الذين أخذوا بوصيته فتمسكوا بسنته وهديه وسنة الخلفاء الراشدين من بعده .

ولا شك أن معرفة منهج هذه الجماعة يحتاج أولا إلى العلم بما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه . ويحتاج ثانيا إلى العمل بمثل ما كانوا عليه . لهذا قال البخارى رحمه الله ، هم أهل العلم . وقال أحمد : إن لم يكونوا أهل العلم فمن هم .وهذه الجماعة قد تكون منتظمة ممكنة كما كان زمن النبى صلى الله عليه وسلم وخلفائه ، وهذه هى الغاية ، لأجل ذلك قال النبى صلى الله عليه وسلم لحذيفة بن اليمان : تلزم جماعة المسلمين وإمامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : فاعتزل تلك الفرق كلها.وقد توجد الجماعة ولا يوجد الإمام الذى ينتظم به أمرها . وهذا هو حال المسلمين بعد زوال الخلافة .ولا تزول هذه الجماعة إلا عند قيام الساعة ، عندما يبعث الله ريحا تقبض روح كل مؤمن ، فلا يبقى إلا شرار الخلق عليهم تقوم الساعة .وأبرز خصائص الفرقة الناجية - الجماعة - التمسك بما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه . ففى العقيدة تتمسك بما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله من التوحيد الخالص فى ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته ، وفى العبادات تتمسك بهدى النبى صلى الله عليه وسلم . فلا تزيد ولا تنقص ولا تقدم ولا تؤخر . وكذلك فى الأخلاق التى أمر بها النبى صلى الله عليه وسلم وحث عليها .وفى المعاملات التى شرعها الله عز وجل ، وتحرم ما حرم الله تعالى من أكل أموال الناس بالباطل ، وهذا مما يطول تفصيله .

والله أعلم

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 15 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ