رمضان وإنتصارات المسلمين
مسابقة الشيخ محمد صفوت نور الدين

ما حكم امرأة عادتها ألا تكمل أربعين يومًا في النفاس ثم جاءها رمضان وهي نفساء وانقطع الدم قبل الأربعين كعادتها فصامت وصلت ثمانية أيام وعاشرها زوجها ، فهل تحسب هذه الأيام الثمانية أم تعيد صيامها ؟

 
عرض الفتوى
 
 
ما حكم امرأة عادتها ألا تكمل أربعين يومًا في النفاس ثم جاءها رمضان وهي نفساء وانقطع الدم قبل الأربعين كعادتها فصامت وصلت ثمانية أيام وعاشرها زوجها ، فهل تحسب هذه الأيام الثمانية أم تعيد صيامها ؟
728 زائر
25-08-2010
غير معروف
الشيخ محمد صفوت نور الدين - الشيخ صفوت الشوادفي - د.جمال المراكبي
السؤال كامل
ما حكم امرأة عادتها ألا تكمل أربعين يومًا في النفاس ثم جاءها رمضان وهي نفساء وانقطع الدم قبل الأربعين كعادتها فصامت وصلت ثمانية أيام وعاشرها زوجها ، فهل تحسب هذه الأيام الثمانية أم تعيد صيامها ؟
جواب السؤال

الجواب :

أولاً : لا يقال : إن المرأة في نفاسها عادتها كذا ؛ لأن العادة إنما تكون في الحيض ، وليس للعادة في النفاس اعتبار ولا يبنى عليها حكم ، ولكن أحكام العادة مبنية على وجود الدم ، وأكثر النفاس عند غالب أهل العلم أربعون يومًا بلياليها ؛ لحديث أبي داود والترمذي عن أم سلمة رضي اللَّه عنها قالت : كانت النفساء تجلس على عهد رسول اللَّه ? أربعين يومًا وأربعين ليلة .وقال الترمذي في (( سننه )) : وقد أجمع أهل العلم من أصحاب النبي ? والتابعين ومن بعدهم على أن النفساء تدع الصلاة أربعين يومًا ، إلا أن ترى الطهر قبل ذلك ، فإنها تغتسل وتصلي ، فإذا رأت الدم بعد الأربعين ؛ فإن أكثر أهل العلم قالوا : لا تدع الصلاة بعد الأربعين ، وهو قول أكثر الفقهاء ، وبه يقول الثوري وابن المبارك والشافعي وأحمد وإسحاق .ويروى عن الحسن البصري أنه قال : إنها تدع الصلاة خمسين يومًا إذا لم تر الطهر ، ويروى عن عطاء بن أبي رباح والشعبي ستون يومًا .قال المباركفوري : قلت : لم أجد على هذه الأقوال دليلاً من السنة ، فالقول الراجح المعمول عليه هو ما قال به أكثر الفقهاء ، واللَّه تعالى أعلم .

قال أبو الطيب في (( عون المعبود )) : الصحيح من هذه المذاهب وأقوى دليلاً هو أن أكثر مدة النفاس أربعون يومًا ولا حد لأقله متى ينقطع دمها تطهر وتصلي ، واللَّه أعلم .وقد روى الدارقطني عن أم سلمة أنها سألت النبي ? : كم تجلس المرأة إذا ولدت ؟ قال : (( أربعين يومًا ، إلا أن ترى الطهر قبل ذلك )) .

هذا ، وإذا أبيحت الصلاة والصوم جازت معاشرة الأزواج ، ولا إعادة عليها فيما صامته ، واللَّه أعلم .

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 10 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ