الإسلام دين التربية

هل على المسبوق في الصلاة إذا ما أراد الدخول في الصلاة أن يكبر تكبيرتين الأولى تكبيرة الإحرام والأخرى تكبيرة الانتقال أم يكبر واحدة

 
عرض الفتوى
 
 
هل على المسبوق في الصلاة إذا ما أراد الدخول في الصلاة أن يكبر تكبيرتين الأولى تكبيرة الإحرام والأخرى تكبيرة الانتقال أم يكبر واحدة
1568 زائر
26-08-2010
الشيخ محمد صفوت نور الدين - الشيخ صفوت الشوادفي - د.جمال المراكبي
السؤال كامل

كما يسأل:

هل على المسبوق في الصلاة إذا ما أراد الدخول في الصلاة أن يكبر تكبيرتين الأولى تكبيرة الإحرام والأخرى تكبيرة الانتقال أم يكبر واحدة، ولو جاز أن يكبر واحدة فأيهما تكون، هل تكون تكبيرة الإحرام أم تكبيرة الانتقال؟

جواب السؤال

الجواب:

تكبيرة الإحرام ركن من أركان الصلاة، من تركها بطلت صلاته، وتكبيرات الانتقال واجبة، ولا تبطل الصلاة بتركها، فمن دخل والإمام راكعٌ فعليه بعد استحضار نيّة الصلاة المعيّنة في قلبه أن يكبر تكبيرة الإحرام قائمًا، وبذلك يدخل في الصلاة، ثم يكبر للركوع ويركع، فإن اطمأن راكعًا وسَبَح ثم رفع الإمام فقد أدرك الركعة، وإن لم يطمئن راكعًا لم يُدرك الركعة، وإن ترك تكبيرة الانتقال واطمأن فصلاته صحيحة. أما إن كبّر تكبيرة واحدة ولم ينو بها تكبيرة الإحرام فصلاته باطلة، وهذا إنما يكون بسبب الحرص الشديد على إدراك الركعة وقد تبطل الصلاة به، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن ركض ليُدرك الركعة: «زادك الله حرصًا ولا تعد» [البخاري (783)]. فنصيحتي لجميع المصلين إذا جاءوا والإمام راكع أن يمشوا إلى الصلاة بسكينة ووقار،وأن يُكبِّر كلُّ مصلٍّ للإحرام وهو قائم معتدل، ثم يكبر للركوع، فإن اطمأن مع الإمام فيها، وقد أدرك الركعة، وإلا فليقض ما فاته. والله أعلم.

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 12 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ