سلسلة أحسن القصص

هل يلزم الزيارة لتمام الحج؟

 
عرض الفتوى
 
 
هل يلزم الزيارة لتمام الحج؟
965 زائر
28-10-2010
لجنة الفتوي بالمركز العام
السؤال كامل
رجل عنده مال يكفي للجح فقط دون الزيارة ، ولكن الناس يقولون له : لا ينفع الحج بدون الزيارة ، فهل يؤخر الحج إلى أن يكون معه ما يكفي للزيارة أيضًا وربما لا يتيسر ذلك ، أو يبادر بالحج وإن لم يتيسر له الزيارة ؟
جواب السؤال
الجواب: الحج فرض والزيارة سنة سبق من جواب السؤال الأول ما يعلم به حكم الحج ومنزلته من أركان الإسلام التي لا يقوم الإسلام ، ولا يتحقق إلا بها ، ولم يقل الله ولا رسوله ولا أحد من علماء المسلمين وأئمتهم أن زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم فرض مثل الحج ولا واجبه كوجوبه ، وإنما الذي قالوه : إن زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم سنة مستحبة لمن تيسر له ذلك بدون مشقة ولا حرج ، والذي جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الترغيب في السفر إلى مسجده للصلاة فيه ؛ فإن في الحديث الذي رواه أحمد في (المسند ) ، والنسائي في ( السنن ) ، وابن حبان في ( صحيحه ) عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام ، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من صلاة في مسجدي بمائة ألف صلاة ) وما روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد : ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : مسجدي هذا ، والمسجد الحرام ، والمسجد الأقصى ) . ففي هذين الحديثين وغيرهما ما يدل على أن المستحب المرغب فيه : هو شد الرحال إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فيه من فضيلة الصلاة ، ومضاعفة ثوابها بألف على غيرها إلا المسجد الحرام ، الذي تضاعف فيه بمائة ألف ، ولا شك عند مسلم أن هذا مقصد سام ، وغرض شريف يحبه الله ورسوله ؛ ويبلغ به صاحبه - إن شاء الله - درجات رفيعة في الجنة ، ولا يستكثر بجانبه مال ، ولا يستصعب من أجله مشاق ولا متاعب أسفار ، وما يحظى به في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقدر الدنيا به ولا بملئها ذهبًا ، وذلك الفضل العظيم ، والثواب المضاعف الجسيم ، لا يجعل السفر إلى المسجد النبوي واجبًا ولا فرضًا ، يساوي السفر إلى بيت الله الحرام وكعبته ، التي جعلها قيامًا للناس ، حتى يترتب على ذلك أن الناس تمنع الذي لا يملك إلا نفقة السفر إلى مكة ، أو يمتنع هو من نفسه بأي دافع نفسي عن أداء الحج الذي هو فرض الإسلام وركنه ، لأنه لا يملك من المال ما ييسر له الزيارة ، لأنه بذلك يعطل فرائض الله ، ويضيع حقوقه المؤكدة ، لما هو أقل منها ولا يمكن أن يساويها ، وأنه بذلك يكون ممن قال الله تعالى فيه : ( وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) [ آل عمران : 97] ، ويكون مشاقًّا لله وللرسول ومحادًّا لهما ، وإن زعم أن الحامل له على ذلك شدة حبه وتعلقه برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإن ذلك حب كاذب ؛ بل ما هو إلا الهوى مع الجهل غلب به الشيطان على قلوب أولئك المساكين حتى حملهم على مشاقة الله ورسوله ، وأوهمهم أن هذا من حب الرسول ، والرسول من ذلك برئ ، فإنه صلى الله عليه وسلم إنما بعث لإقامة دين الله وتحذير أمته من إضاعة حقوق الله ،وتخويفهم أن يقولوا على الله غير الحق ، وأن يسووا حق غيره بحقه ، سبحان الله وتعالى عما يقولون . ومن كان هواه وجهله غالبًا على دينه هذا التغلب ، حتى أنه ليجعل الزيارة مع الحج في كفة واحدة ، أخشى أن لا ينتفع بحجه ولا زيارته ، وأن يكون بجهله وهواه من الخاسرين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ولست أدري ما الذي يمنع أهل العلم أن يفقهوا الناس في دينهم فقهًا يمنعهم من هذه الزلات ؟ أيخافون أن يقولوا لهم الحق ؟ أم يخافون أن لا يقبلوا منهم ؟ فما عليهم إلا البلاغ ، والله بصير بالعباد . ولعل كثيرًا من أهل العلم يعلم ولكنه حين يرى غلبة العادات والتقاليد ييأس ويترك الناس على ما هم عليه ، وهذا ينافي الصبر الذي أمر الله به رسله والدعاة إلى دينه في كل وقت وزمان . والخلاصة : أنه لا يحل مطلقًا تأخير الحج بسبب عدم تيسير الزيارة ، ومن أخره يكون آثمًا أشد الآثم ، والرسول صلى الله عليه وسلم يبرأ من ذلك أشد البراءة ، فليحذر المسلم هذه البراءة ، فإنها والله هي الخيبة والخسران المبين ، وما يسمع الناس من أحاديث ( من حج ولم يزرني فقد جفاني ) ومن ( زار قبري وجبت له شفاعتي ) وأمثالها ، فكلها واهية ؛ لا يعتمد عليها ، كما حققه العلامة ابن عبد الهادي في ( الصارم المنكي في الرد على السبكي ) ، وعلى من يشيعونها بين الناس وزر أولئك الذين يضيعون الحج المتيسر لهم لعدم تيسر الزيارة ، ونسأل الله العافية لنا ولهم ، وأن ييسر لنا ولهم زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم هذا العام ، والتشرف بالصلاة فيه ، والسلام على من شرف الله به الخلق أجمعين .
جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 15 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ