سلسلة أحسن القصص

مريض ولا أستطيع ارتداء زي الإحرام

 
عرض الفتوى
 
 
مريض ولا أستطيع ارتداء زي الإحرام
579 زائر
29-11-2010
لجنة الفتوى بالمركز العام لأنصار السنة المحمدية بمصر
السؤال كامل
س: سائل يقول: عزمت بمشيئة الله تعالى: على تأدية فريضة الحج هذا العام، إلا أنني مريض ولا أستطيع ارتداء زي الإحرام، ويمكنني تأدية الفريضة في حالة ارتداء الملابس العادية، نرجو الإفادة عن الحكم الشرعي؟
جواب السؤال

الجواب:

المنصوص عليه في الفقه الحنفي أنه يصح الإحرام مع لبس المخيط، وإن كان ذلك بعذر أو بغيره، لأن التجرد عن المخيط من واجبات الإحرام لا من شروط صحته، فإذا تركه المحرم وأحرم بلباس مخيط كان أ؛رم وهو مرتد ملابسه العادية، فإما أن يكون فعله هذا بعذر أو بغير عذر، فإن كان بعذر بأن كانت عنده ضرورة دعته إلى لبس المخيط كمرض ونحوه مثلاً، وجب عليه كفارة يتخير فيها بين أن يذبح شاة، أو يتصدق على ستة مساكين بثلاثة أصوع من الطعام، أو يصوم ثلاثة أيام، سواء لبس ثوباً واحداً أو كان لباسه كله مخيطاً، ولو دام على ذلك أياماً أو كان يلبس المخيط ليلاً للبرد مثلاً لا يتخير فيها، بل يذبح شاة يتصدق بلحمها ولا يأكل منها، وكذلك إذا لبس المخيط ابتداء من غير عذر.

هذا، والصوم في الكفارة التي يخير فيها المحرم يجزيه في أي موضع شاء لأنه عادة في كل مكان، وكذلك التصدق على المساكين، أما النسك وهو ذبح الشاة فيختص بالحرم، والسائل يقول: إنه مريض ويضره لبس الإحرام، فيسوغ له، والحالة هذه أن يلبس المخيط وعليه كفارة يتخير فيها على الوجه المشار إليه، فإن زال عذره واستمر على لبس المخيط أو عاد ولبسه بعد زوال العذر، فإنه تجب عليه كفارة لا يتخير فيها، بل يذبح شاة ويتصدق بلحمها من غير أ، يأكل منها.

ومما ذكر يعلم الجواب عن السؤال. والله سبحانه وتعالى أعلم.

مجلة التوحيد العددالثاني عشرلسنة 1421

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 28 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ