البهائية
مسابقة الشيخ محمد صفوت نور الدين

قد أدى مناسك الحج، ولكنه نسي طواف الوداع

 
عرض الفتوى
 
 
قد أدى مناسك الحج، ولكنه نسي طواف الوداع
658 زائر
29-11-2010
لجنة الفتوى بالمركز العام لأنصار السنة المحمدية بمصر
السؤال كامل
س: مقيم بالسعودية قد أدى مناسك الحج، ولكنه نسي طواف الوداع، ولما تذكره لم يتيسر له الطواف لشدة الزحام، ولوجود زوجته وأولاده بعيداً عن بيت الله الحرام، فلم يستطع تركهم والعودة لتأدية طواف الوداع. فما الحكم الشرعي؟
جواب السؤال

الجواب:

قال الله سبحانه وتعالى: ( وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ) [البقرة: 196]، وقال صلى الله عليه وسلم: ((خذوا عني مناسككم))، ومناسك الحج منها الأركان التي لا يصح الحج بدونها ومنها الواجبات والسنن، وطواف الوداع - بفتح الواو - ويسمى طواف الصدر بفتحتين، وطواف آخر عهد بالبيت وهو الطواف عند إرادة السفر من مكة وهو واجب عند الحنفية والشافعية والحنابلة لغير الحائض والمكي، أي من هو مقيم بمكة، فلا يجب على من كان داخلها ولا على الحائض، ودليل ذلك حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن المرأة الحائض. أخرجه الشيخان.

ومن نسيه ولم يتمكن من أدائه لزمه دم ستة أشهر على الأقل إن كان من الضأن وسنة إن كان من المعز، ولا يختص ذبحه بزمان، فله أن يذبح بأي زمان شاء، بشرط ألا يكون المسئول عنه مقيماً بمكة، فإن كان مقيماً بها فلا يجب عليه طواف الوداع،

وبالتالي فلا يجب عليه بتركه فداء. والله وتعالى أعلم.

مجلة التوحيد العددالثاني عشرلسنة 1421



جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 11 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ