نداء من الله

شاكر : الاختلاط في المدارس له مخاطر كبيرة على الفتيات والشباب

 
عرض المتابعة
 
 
شاكر : الاختلاط في المدارس له مخاطر كبيرة على الفتيات والشباب
1288 زائر
21-07-2011

شاكر : الاختلاط في المدارس له مخاطر كبيرة على الفتيات والشباب

أكد الدكتور عبد الله شاكر: أن التمسك بدين الله تبارك وتعالى يحتاج إلى عناية ورعاية من جميع المسئولين عن القطاعات الدينية في الدول المختلفة ، موضحا أن انتشار الفتن في مجتمعاتنا الإسلامية يحتم علينا أن تتضافر كافة جهودنا من اجل التمسك بالدين الإسلامي والسير على نهج النبي صلى الله عليه وسلم .

وطالب المسئولين عن التعليم في الدول العربية والإسلامية بضرورة الحد من الاختلاط في التعليم بقدر الإمكان نظرا لما لهذا الاختلاط من مخاطر كبيرة على الفتيات والشباب لا سيما في مرحلة المراهقة وإذا لم يتحقق هذا الأمر فعلى الشباب من الجنسين أن يتقى كل منهما ربه تبارك وتعالى وألا يكون هناك خروج عن تعاليم الشريعة الإسلامية وان يبتعد كل منهما عما حرم الله تبارك وتعالى .

وقال في حديثه لفضائية الرحمة السبت 25/4/2009 أن النذر يجب أن يؤدى بالنية التي نذرها الإنسان فيه ، بمعنى أن من نذر أن يصلى ركعتين لله تبارك وتعالى فلا يصح له أن يصلي هما بنية قيام الليل .

كفارة اليمين: أما عن إطعام المساكين في كفارة اليمين فقال : إن هناك عدة طرق للإطعام منها : *أن يصنع الإنسان طعاما يكفي عشرة مساكين ثم يدعوهم إليه ليأكلوه .

*أو أن يطعم عشرة مساكين كل على حده ويكون هذا الإطعام من الطعام الذي يأكله صاحب الكفارة أو من أوسط ما يأكل

*أو أن يعطى لكل مسكين كيلو ونصف من الأرز وبهذا تبرأ ذمته من هذا اليمين .

وعن حكم العمل في الشركات الدانمركية قال انه لا يصل إلى درجة التحريم وعلينا أن ندعو الدول التي تسيء للإسلام بان تكف عن تلك الإساءات عبر قنواتها الإعلامية المختلفة ، مبينا أن دفع الشر له أساليب مختلفة ومتنوعة ومتعددة وعلى رأسها أن نتمسك بديننا الإسلامي مجيزا لذي الحاجة العمل في تلك الشركات دون أن يكون عليه وزر، مستحبا لمن عنده سعة من المال أو إمكانية العمل في مجال آخر ترك هذا العمل ، واعدا إياه بعوض من الله تبارك وتعالى خيرا منه .

التنكيس في قراءة القرآن في الصلاة: وفي معرض رده على سؤال عن التنكيس في الصلاة : أي: (السير على عكس ترتيب السور)؛ قال : إن بعض أهل العلم يرى كراهية هذا الأمر فقد ورد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان يقرأ بالترتيب، ومع ذلك ورد في الصحيح أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ دخل في الصلاة فاستفتح بسورة البقرة حتى أتمها ثم بعد ذلك استفتح بسورة النساء حتى أتمها ثم بعد ذلك استفتح بسورة آل عمران وهو في نفس الركعة وهو ما يدلل أن التنكيس في الصلاة جائز ولكن الأغلب الأعم الذي كان يفعله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو الترتيب .

وأوضح أنه يجوز للإنسان أن يخرج الزكاة عن مال غيره من نفس المال إذا كان لديه الصلاحية في هذا الأمر أي: (الإذن )، وإذا كان لا يترتب على ذلك ضرر؛ و يكون هذا من باب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، إذ لا يجوز للأخ أن يخرج الزكاة عن مال أخيه من نفس المال دون أن يعلم الأخ بهذا الأمر ، موضحا أنه من الواجب على كل مسلم أن يخرج الزكاة لأنها حق الفقير .

وأشار إلى أن من يرى أشخاصا يسرقون صاحب عمل أو غيره عليه أن يقوم بنصح هؤلاء الأشخاص فإذا امتنعوا عن السرقة فلا يبلغ صاحب العمل حتى لا يوقع الفتنة ، وإن لم يمتنعوا فعليه أن يبلغ صاحب العمل موضحا أنه بذلك لن يكون متسببا في فتنة .

    طباعة 
0 صوت
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 18 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ