الولاء والبراء

شاكر : لتارك الصلاة والصيام قضاء ما أحصى منها وجبر ما نسى بالنوافل

 
عرض المتابعة
 
 
شاكر : لتارك الصلاة والصيام قضاء ما أحصى منها وجبر ما نسى بالنوافل
881 زائر
21-07-2011

شاكر : لتارك الصلاة والصيام قضاء ما أحصى منها وجبر ما نسى بالنوافل

أكد الشيخ عبد الله شاكر: أن الفرد الذي كان تاركا للصلاة والصيام ثم تاب بعد ذلك وكان عليه أيام لم يصمها ؛ منها ما يتذكرها ويحصيها ؛ ومنها ما لا يتذكرها وغير قادر على أن يحصيها ، وكذلك بالنسبة للصلوات التي أضاعها - فإن عليه قضاء ما يتذكر ، وجبر مالا يحصى ويتذكر بالنوافل .

وأشار الشيخ ـ في برنامج فتاوى الرحمة السبت 8-8 -2009م ـ إلى أن توبة العبد ورجوعه إلى الله من الأمور التي يحبها رب العالمين ، مؤكدا: أن الله لا يستعظم ذنبا ارتكبه الإنسان ، موضحا: أن الله تبارك وتعالى يغفر الذنوب جميعا إذا رجع العبد إلى ربه وتاب إليه وأناب ، مبشرا أهل التوبة الصادقة بخير عميم .

ونصح الشيخ بقضاء أيام رمضان التي لم يصمها الإنسان التائب واستطاع أن يحصيها ، موضحا: أن الصوم لابد أن يكون بنية قضاء هذا الشهر الذي أفطر فيه المسلم قبل توبته ، داعيا إلى الإكثار من نوافل الصيام لتعويض الأيام التي أفطرها من رمضانات سابقة ولم يستطع إحصائها ، موجها إلى أن تكون النية من صيام تلك النافلة بغرض طلب العفو من الله وتقبل التوبة والمسامحة عن الأيام التي تم إفطارها لإسقاطها عن التائب .

أما عن الصلوات فأفتى الشيخ بأنه في حال الإنسان الذي لم يكن قاطعا نهائيا للصلوات و ضاعت منه بعض الفروض فقط فإنه يكون عليه قضاؤها ، مشيرا إلى أن القاطع كلية للصلاة فإن عليه الإكثار من النوافل استنادا لقول الله تبارك و تعالى: "وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات" موضحا: أن الآية ذكرت في شأن آخر ، مؤكدا ـ في الوقت نفسه ـ: أن التخصيص لا يلغى الأخذ بعموم اللفظ ، قائلا: بأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب .

    طباعة 
0 صوت
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 14 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ