إحذروا ضياع الأمة

برنامج رمضانى مقترح

 
عرض المقال
 
 
برنامج رمضانى مقترح
823 زائر
07-08-2011
صلاح عبد المقصود
برنامج رمضانى مقترح
إعداد / صلاح عبد المقصود
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعدُ: فإن المؤمن يسير إلى الله والدار الآخرة من خلال دقائق ولحظات عمره، لذا فهو حريص أشد الحرص على أن يستعمل وقته في طاعة الله، قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: «ما ندمت على شيء ندمي على يوم مرَّ عليَّ نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي». ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس يتحسر أهل الجنة إلا على ساعة مرت بهم في الدنيا لم يذكروا الله فيها» [البيهقي والطبراني وصححه الألباني في صحيح الجامع(5446)]. وها نحن نستقبل شهر رمضان المبارك، أعظم الشهور على الإطلاق، شهر عظيم القدر لكنه سريع الانقضاء، فلا بد أن نحسن استغلاله، فسرعان ما ينصرف عنا إما شاهدًا لنا أو شاهدًا علينا، وهذا برنامج مقترح لعل الله أن ينفع به كاتبه وقارئه وناشره. && أولاً: وقت السحر&&& ومن أعمال هذا الوقت المبارك ما يلي: 1- الاستيقاظ من النوم مع الذكر «الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور». [متفق عليه]. 2- استعمال السواك: فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم «إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك». [متفق عليه]. 3- صلاة الليل: قال الله تعالى: « أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ » [الزمر:9]. 4- السحور: فعن أنس – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تسحروا فإن في السحور بركة». [رواه البخاري ومسلم]. 5- الاستغفار والدعاء: قال تبارك وتعالى: « وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ َ» [الذاريات:18]. والإكثار من الدعاء في هذا الوقت المبارك من الليل فهو أحد الأوقات المباركات لاستجابة الدعوات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيرًا إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة». [مسلم: 757]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ينزل ربنا عز وجل كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل، فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له». [رواه البخاري ومسلم وأحمد واللفظ له].
ثانيًا: صلاة الفجر
ومن أعمال هذا الوقت المبارك ما يلي: 1- الوضوء: والسنة أن يكون في البيت؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من توضأ ثم خرج إلى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة غُفر له ما خلا من ذنبه». [متفق عليه]. 2- الذكر بعد الوضوء: لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من توضأ فأسبع الوضوء ثم قال: أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله فُتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء». [رواه مسلم]. وفي رواية: «اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين». [رواه الترمذي، وصححه الألباني]. 3- إجابة المؤذن: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قال حين يسمع النداء: وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله، رضيت بالله ربًّا، وبمحمد نبيًا، وبالإسلام دينًا، غُفر له ما تقدم من ذنبه». [رواه مسلم]. 4- أداء سنة الفجر: والسنة أن تكون في البيت، وأن تكون ركعتين خفيفتين، ففي الصحيحين: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر لا يصلي إلا ركعتين خفيفتين. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها». [رواه مسلم]. 5- الخروج إلى المسجد لأداء الصلاة: والدعاء عند الخروج: «بسم الله توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله». [رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني]. 6- دعاء الذهاب إلى المسجد: أن يقول: اللهم اجعل في قلبي نورًا، وفي لساني نورًا، واجعل في سمعي نورًا، واجعل في بصري نورًا، واجعل من خلفي نورًا ومن أمامي نورًا، واجعل من فوقي نورًا، ومن تحتي نورًا، اللهم أعطني نورًا. [رواه مسلم]. 7- دخول المسجد: ويقول: «بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك». [متفق عليه]. 8- صلاة تحية المسجد، وانتظار الصلاة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من توضأ ثم أتى المسجد فركع ركعتين ثم جلس غُفر له ما تقدم من ذنبه». [متفق عليه]. 9- الحرص على الصف الأول، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ولم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا». [متفق عليه]. 10- الانشغال بالذكر والدعاء حتى إقامة الصلاة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة». [رواه الترمذي وصححه الألباني]. 11- المكث في المسجد حتى طلوع الشمس: وذلك للذكر والدعاء وقراءة القرآن، «فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس». [رواه مسلم]. مع ملاحظة أن ذكر الله يشمل أذكار الصباح وقراءة القرآن وغيرها من الأذكار المطلقة. 12- صلاة ركعتين بعد طلوع الشمس: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة». [رواه الترمذي وحسنه الألباني والأرناؤوط]. وذلك بعد طلوع الشمس بحوالي ربع الساعة، ومع هذا الفضل العظيم، إلا أننا نلاحظ أنه بعد الانتهاء من الصلاة يسرع كثير من المصلين بالانصراف ومغادرة المسجد عقب تسليم الإمام مباشرة، قبل الانتهاء من أذكار الصلاة، فبعد دقائق معدودات ترى المسجد خاليًا كأن لم يكن به أحد، فقد انطلقوا إلى مساكنهم ومضاجعهم تاركين خلفهم فضلاً عظيمًا، فأين المتنافسون في هذا الأجر العظيم في هذا الشهر الكريم؟! 13- أخذ قسط من النوم والراحة إلى قرب وقت العمل أو الدراسة، مع نية صالحة، قال معاذ رضي الله عنه: إني لأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي. 14- الذهاب إلى العمل: وليكن بجد ونشاط وعدم إشعار الآخرين أن شهر رمضان شهر البطالة والكسل والنوم، بل هو شهر الجهاد والعمل، ويكفينا أن نعلم أن غزوة بدر الكبرى، وفتح مكة، وحطين، وعين جالوت كلها كانت في رمضان، فشهر رمضان هو شهر الانتصارات العظيمة في تاريخنا المجيد، وتلكم المعارك شاهدة على صحة ما نقول، هذا بخلاف ما عليه كثير من الناس اليوم، فالطالب يتعلل بأنه صائم إذا قصر في واجباته!! والموظف يتقاعس عن عمله ولا يؤديه كما هو مفروض لأنه صائم!! وبعض الناس ينشغل بقراءة القرآن أثناء فترة العمل!! وهذا لا يجوز بحال من الأحوال إذا كان سيؤدي إلى تعطيل أو ضياع مصالح المسلمين.
ثالثًا: صلاة الظهر
ومن أعمال هذا الوقت المبارك ما يلي: 1- صلاة أربع ركعات سنة الظهر القَبلية. 2- أداء صلاة الظهر في المسجد مع الحرص على إدراك تكبيرة الإحرام. 3- قراءة أذكار الصلاة بعدها. 4- صلاة سنة الظهر البعدية، وهي ركعتان، ويستحب أن تكون في البيت. 5- أخذ قسط من الراحة والنوم، إن كان هناك متسع من الوقت، ثم الاستعداد المبكر لصلاة العصر.
رابعًا: صلاة العصر
ومن أعمال هذا الوقت المبارك ما يلي: 1- الحرص على صلاة أربع ركعات قبل صلاة العصر؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رحم الله امرأً صلى قبل العصر أربعًا». [رواه أبو داود وحسنه الألباني]. 2- صلاة العصر في جماعة، مع الحرص على إدراك تكبيرة الإحرام. 3- قراءة أذكار الصلاة. 4- المكث في المسجد لقراءة القرآن وأذكار المساء. 5- الانشغال بالدعاء قبل الغروب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا تُرد دعوتهم..» وذكر منهم: «الصائم حتى يُفطر». [رواه الترمذي وصححه الألباني]. فلا تنس – رعاك الله – إخوانك المسلمين من دعائك.
خامسًا: صلاة المغرب
ومن أعمال هذا الوقت المبارك ما يلي: 1- تناول طعام الإفطار مع الدعاء: «ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله». [رواه أبو داود وصححه الألباني]. 2- أداء صلاة المغرب جماعة مع الحرص على إدراك تكبيرة الإحرام. 3- إياك والإسراف في تناول طعام الإفطار، ونوصي إخواننا بعدم الإكثار منه حتى يتمكن من أداء صلاة العشاء والتراويح بخشوع وراحة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما ملأ آدمي وعاء شرًّا من بطن، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه». [أخرجه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني]. 4- استغلال الوقت ما بين تناول طعام الإفطار حتى قرب صلاة العشاء في جلسة مع أفراد الأسرة لتعليمهم فقه الصيام، أو تفسير آية من كتاب الله، أو قراءة سيرة صحابي، أو أي أحاديث أسرية هادفة.
سادسًا: صلاة العشاء
ومن أعمال هذا الوقت المبارك ما يلي: 1- التبكير في الذهاب إلى المسجد لصلاة العشاء وإدراك تكبيرة الإحرام، وينبغي الحرص على الذهاب إلى مساجد السنة وإن كانت بعيدة. 2- صلاة التراويح كاملة مع الإمام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه». وقال أيضًا: «من قام مع الإمام حتى ينصرف كُتب له قيام ليلة». [رواه أبو داود والترمذي، وصححه الألباني]. 3- بعد صلاة التراويح يكون هناك متسع من الوقت يتفاوت عند الناس، نحذر إخواننا من استغلاله فيما يحرم، مثل مشاهدة الأفلام والمسلسلات السيئة، أو التسكع في الأسواق والطرقات لغير حاجة، وغيرها مما يعلم حرمته وينافي احترام شهر رمضان، بل نوصي إخواننا باستغلال هذا الوقت بما يفيد كقراءة القرآن أو صلة الأرحام أو غيرها مما يعود على الإنسان بالنفع والفائدة. 4- نوم شيء من الليل إلى ما قبل السحور قبل أذان الفجر بنصف ساعة. ثم نعود إلى نقطة البداية في البرنامج مرة ثانية، هذا مع الحرص على نشر الخير، وتعليم الناس آداب الصيام وأحكامه كلما أتيحت الفرصة، والمواظبة على ذكر الله تعالى في كل وقت وحين. والله من وراء القصد.
   طباعة 
0 صوت
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 13 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ