تفسير سورة البقرة

بدوي : إنقاذ الطفل اللقيط فرض كفاية

 
عرض المتابعة
 
 
بدوي : إنقاذ الطفل اللقيط فرض كفاية
1239 زائر
07-11-2011
بدوي : إنقاذ الطفل اللقيط فرض كفاية
الفقه الإسلامي ـ القاهرة
أكد الدكتور عبد العظيم بدوى الداعية الإسلامي أن إنقاذ الطفل غير البالغ الذي يعيش في الشارع أو الذي لا يعرف نسبه أو الضال الذي لا يهتدي إلى أهله فرض كفاية على المسلمين لقول الله تعالى: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" ، مشيرا إلى أن ترك هذا الطفل في الشارع يعرضه للهلاك .
وأضاف: أن هذا الطفل إذا وجد في دار الإسلام حكم بإسلامه ، كما أن نفقته تقع على بيت مال المسلمين أو ما يعرف لدينا بوزارة المالية والتي عليها أن تخصص له مرتبا شهريا للإنفاق منه حيث ورد عن سنين بن أبي جميله أنه قال: "وجدت لقيطا فجئت به عمر بن الخطاب وقلت من يعرفني بابن الخطاب يا أمير المؤمنين ، هذا رجل صالح ، فقال عمر أكذلك هو فقلت نعم ، فقال اذهب باللقيط وعلينا نفقته ".
وقال في حديثه لفضائية الرحمة الثلاثاء 9/6/2009م إنه في حالة وفاة هذا اللقيط وتركه مالا وليس له وريث شرعي يكون ميراثه لبيت المال ، وكذلك تكون ديته في حالة قتله ؛ لأن الدية من حق الورثة وبما أنه ليس له ورثة فإن ديته تؤول لبيت المال .
وأشار إلى أنه في حالة قول أحد الأشخاص بأن هذا الطفل اللقيط ابنه فعليه أن يأتي بما يثبت هذا الأمر ، وألا يترك له الولد لكي ينسبه لنفسه دون قيامه بالإتيان بما يثبت ذلك ؛ لأن الإسلام أمرنا بضرورة تحرى الأنساب وصدقها .
    طباعة 
1 صوت
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 15 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ