حجاب المرأة المسلمة
مسابقة الشيخ محمد صفوت نور الدين

شاكر : لا حرج في إجراء عملية تجميل في الوجه الذي احترق

 
عرض المتابعة
 
 
شاكر : لا حرج في إجراء عملية تجميل في الوجه الذي احترق
1172 زائر
07-11-2011
شاكر : لا حرج في إجراء عملية تجميل في الوجه الذي احترق
الفقه الإسلامي ـ القاهرة أكد الشيخ عبد الله شاكر أنه لا حرج في إجراء عملية جراحية في الوجه الذي احترق وأصبح مشوها أو به بعض التجاعيد بسبب هذه الحروق لأن إجراء هذه العملية يكون من باب الدواء والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمر الأمة الإسلامية أن تتداوى إذا أصابها المرض .
وأضاف أن العلماء ذهبوا إلى أن الإنسان إذا تعرض لحادث أدى إلى تغير في خلقته فلا حرج في أن يقوم بإجراء عملية جراحية لإزالة ما نزل من تشوهات .
وقال في حديثه لبرنامج فتاوى الرحمة الذي بثته فضائية الرحمة السبت 18/4/2009 أن الفتاة التي تبلغ من العمر (23) عاما لا يحل لها أن تعتمر بدون محرم لأنه لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة إلا ومعها محرم وهذا أمر بينه نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإن ذهب أهل العلم إلى أن الرفقة الصالحة تغنى عن ذلك .
المحرم في العمرة
وأوضح أن الذين قالوا إن الرفقة الصالحة تغنى عن المحرم في العمرة قالوا ذلك في زمن كان فيه أمن وأمان وكان التدين لدى الناس ظاهرا وواضحا وكانوا كثيرا ما يخافون المولى تبارك وتعالى، أما الآن فقد ضعف الدين وخف وقل، وأصبحت المخاطر كبيرة حتى مع وسائل المواصلات السريعة والمتطورة .
حدود زينة المرأة لزوجها
وعن حدود زينة المرأة لزوجها قال: إنها ليس لها حدود طالما أنها لم تغير في أصل الخلقة؛ وطالما أن تلك الزينة لا تضر بالمرأة؛ وبالتالي يجوز لها أن تستعمل العدسات الملونة التي تقوم بتركيبها على العين في هذا الأمر .
سلس البول
وأشار إلى أن المصاب بسلس البول عليه أن يؤخر وضوءه إلى وقت إقامة الصلاة حتى يتجنب أن ينزل البول منه بقدر الإمكان ولكن إذا فعل ذلك ونزل منه البول أثناء الصلاة فلا حرج في ذلك وعليه أن يصلي بحالته التي هو عليها لأنه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها . وحذر الشيخ عبد الله من التطاول على علماء الأمة سواء بالقول أو الفعل لأن كل إنسان منا سيسأل أمام المولى تبارك وتعالى عن الكلمة التي ينطق بها فهو القائل " إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا " ولذلك فإنه من الواجب علينا أن نتحرى الدقة التامة في أعمالنا الدنيوية وأن نتحرى الدقة في كلامنا وخاصة إذا كنا نتحدث في الدين .
وقال: إنه حرام على الإنسان أن يخوض في دين الله وهو لا يعلم وعليه أن يترك هذا الأمر للمتخصصين فيه حتى لا يتبدل القول ويختلط الأمر على عموم الناس .
هجر القران
وعن حكم هجرة القرآن الكريم قال: إن أهل العلم يستحبون أن يختم الإنسان القرآن الكريم مرة في الشهر وعلينا بالاجتهاد والحرص في هذا الأمر؛ أما الإنسان الذي يحفظ القرآن أو يتدارسه وبالتالي فإنه لا يستطيع أن يختم القرآن خلال الشهر فلا حرج عليه في ذلك .
وعن التخلص من الفوائد الربوية قال: إن الإنسان عليه أن ينفقها في منافع عامة ولا يعطيها لإنسان يأكل منها ولا يدخلها في أماكن جليلة القدر كالمساجد ولا يؤكل منها إلا إذا كانت هناك ضرورة عامة لهذا الأمر .
    طباعة 
0 صوت
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 18 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ