الإسلام دين التربية

البيان الخامس والعشرون لمجلس شورى العلماء حول ما ينشر من أفلام ورسومات مسيئة للرسول

 
عرض البيان
 
 
البيان الخامس والعشرون لمجلس شورى العلماء حول ما ينشر من أفلام ورسومات مسيئة للرسول
911 زائر
14-09-2012
مجلس شورى العلماء بمصر

((( البيــان الخامس والعـشـرون )))

حول ما ينشر من أفلام ورسومات مسيئة لرسولنا صلى الله عليه وسلم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد ،،
تابع مجلس شورى العلماء بحزن شديد وقلق بالغ أحداث الفيلم المسيىء للرسول صلى الله عليه وسلم،

ويوصي المجلس بما يلي:

أولًا: إن اعتقادنا الذي عليه نحيا وعليه نموت هو تعظيم وتوقير أنبياء الله ورسله أجمعين لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِه، وذلك ركن من أركان إيماننا بالله سبحانه وتعالى؛ فعلى جميع أبناء هذه الأمة أن يعلموا أنَّ هذا النبيَّ صلى الله عليه وسلم هو إمامُنا وقدوتُنا فالغضبُ له دينٌ وعبادةٌ وقربةٌ، ومن لم يغضب فليتَّهِمْ نفسَهُ ولِيَتُبْ إلى الله من هذا الجفاء.

ثانيًا: ثم إن هذا الغضب مهما زاد فإنه منضبطٌ بمنهج ودين، فالغضب للنبي صلى الله عليه وسلم يجب أنْ ينضبط بهديه وخلقه صلى الله عليه وسلم، فيجب على العلماء والدعاة والسياسيين والإعلاميين وكافة المؤثرين بالمجتمع إنزال هذه القضية مقامها التي يليق بها بلا متاجرة ولا مزايدة ولا جفاء ولا طيش، وأن ينتفض الجميع بكافة توجهاتهم لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم إرضاءً لله تعالى.

ثالثًا: يهيب مجلس شورى العلماء برؤساء وملوك وحكومات الدول الإسلامية بالسعي لنصرة دينهم ونبيهم صلى الله عليه وسلم والقيام بما أوجبه الله عليهم، "الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ" [الحج : 41] فمساس جناب المصطفى صلى الله عليه وسلم هو فتنةٌ كبرى يجب درؤها، وإنّنا نَرْقُب وننتظر موقفًا جماعيًا لحكّام الأمة بشأن هذا الأمر الجلل.

رابعًا: يتوجه مجلس شورى العلماء إلى الذين يسيئون إلى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بالشتم والسب والتهكم والسخرية والرسوم المسيئة له ولآله وأصحابه والمسلمين؛ فإننا ننذرهم ونحذرهم من عقاب الله تعالى في الدنيا والآخرة، كما قال سبحانه "والَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" [التوبة: 61]، ويجب على الغرب أن يعلم أن أجناد النبي صلى الله عليه وسلم هم ربع الأرض وأن هؤلاء المسلمين يفدون عرض النبي صلى الله عليه وسلم بأرواحهم ودمائهم وأننا وإن كنا نُعَلِّم الناس المنهج وندعوهم للانضباط بالحكمة فإن أحدًا لا يملك السيطرة على هذه الملايين لا الشيوخ ولا الحكام إن ثاروا غيرةً . إن هؤلاء البشر الذين انتفضوا لم يغاروا على مجرد أب أو قائد أو شخصية دينية كما يُشاع، إنما غضبوا لخليل الله يفدونه بأرواحهم ويقدمونها سهلة.

خامسًا: يوجه مجلس شورى العلماء الأمة جمعاء أن تستهديَ بسنة نبيها في هديه الظاهر وخُلقه ومعاملاته، وأن ينتهي عهد الاستهزاء بالمستمسكين بسنته والانتقاص من حقوقهم، وليعلم أهل الباطل -الذين يحسدون هذه الأمة على دينها وإسلامها- أن ما يفعلوه من إساءة للنبي صلى الله عليه وسلم لن يزيد هذه الأمة الإسلامية إلا تمسكًا ونشرًا للدعوة وتعريفًا بالنبي الخاتم، ليرتد كيد الكافرين إلى نحورهم وليحيق المكر السيء بأهله.

وصلِّ اللهم وسلم وبارك على النبي محمد خاتم أنبياء الله ورسله.
والحمد لله رب العالمين

    طباعة 
2 صوت
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 22 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ