الخطب والمواعظ التي تقال عند القبر

الجواب : حديث البراء بن عازب الذي أخرجه الإمام أحمد بن حنبل يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم وعظ أصحابه في خطبة طويلة على القبر ، وقد قال الشيخ الألباني رحمه الله : ويجوز الجلوس عند الميت أثناء الدفن بقصد تذكير الحاضرين بالموت وما بعده ، واستدل بحديث البراء بن عازب هذا .

وقد سُئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله السؤال نفسه فقال : لا بأس بذلك عند القبر قبل الدفن ، واستدل بحديث البراء بن عازب وحديث علي رضي الله عنه . اهـ.

وفي حديث علي : قال : كنا في جنازة في بقيع الغرقد ، فأتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فعقد وقعدنا حوله ومعه مخصرة، فنكس فجعل ينكت بمخصرته ، ثم قال : ما منكم من أحد وما من نفس منفوسة إلا كُتب مكانها من الجنة والنار ، وإلا قد كتبت شقية أوسعيدة ، قال رجل : يا رسول الله ، أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل فمن كان منا من أهل السعادة فسيصير إلى أهل السعادة، ومن كان منا من أهل الشقاء فسيصير إلى عمل أهل الشقاوة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم: أما أهل السعادة فسيُيسرون لعمل أهل السعادة ، وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة ، ثم قرأ : {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى } الآية(5-6)سورة الليل ، أما ما يفعله بعض الناس مما يُعرف بتلقين الميت بعد الدفن فليس من السنة في شيء . [فتح الباري: ص871].

مجلة التوحيد عدد ذي الحجة لسنة 1425هـ

تاريخ الاضافة: 29-11-2010
طباعة