بيان أنصار السنة المحمدية بشأن الدعوة إلى الإضراب العام والعصيان المدني


بيان أنصار السنة المحمدية بشأن الدعوة إلى الإضراب العام والعصيان المدني

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد  :

فيا أبناء مصر الأوفياء ، ويا عمال مصر الشرفاء

إلى كل مصري غيور على هذا البلد الآمن :

قال الله تبارك وتعالى : { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)} [البقرة]

وإن من أعظم ألوان الفساد تلك الدعوة الجائرة إلى الإضراب العام والعصيان المدني التي يدعو إليه ثلة من المتاجرين بالثورة ودماء الشهداء بزعمهم أن الثورة لم تحقق شيئا من أهدافها.


أبناء مصر الشرفاء لا تلتفتوا إلى أقوال المفسدين ، ولا تتابعوا دعوات المخربين الذين يسعون إلى هدم هذا البلد الآمن وضرب مؤسساته متمثلة في الشرطة والقضاء والجيش ، ثم الدعوة لإجهاض اقتصاده بالإضرابات والاعتصامات والعصيان .

لقد نجحت مصر في اختيار برلمانها بانتخاب حر شارك فيه ثلاثون مليونا من الناخبين ، وها هي تسعى في انتخاب الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور ، وانتخاب رئيس الجمهورية الجديد في موعد أقصاه 30 – 6 – 2012 ، أي في خلال أربعة شهور .

لقد رأينا رموز النظام السابق وراء القضبان يتعرضون للمحاكمة أمام المحاكم المدنية ، وصدرت أحكام قضائية في حق بعضهم ، ومع هذا يقول المرجفون إنها محاكمات صورية هزلية ، ويصفون الانتخابات بأنها انتخابات مزيفة زيفت فيها إرادة المصريين ، ويتهمون الشعب المصري بالجهل ، ثم يقولون إن الثورة لم تحقق شيئا من أهدافها ، كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا .

لقد أمرنا الله بالعمل فقال : { وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (105) } [التوبة: 105]

وقال : { اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) } [سبأ: 13]

قال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ . رواه البخاري

وروي ابن ماجه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَا كَسَبَ الرَّجُلُ كَسْبًا أَطْيَبَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ وَمَا أَنْفَقَ الرَّجُلُ عَلَى نَفْسِهِ وَأَهْلِهِ وَوَلَدِهِ وَخَادِمِهِ فَهُوَ صَدَقَةٌ .

وليعلم شعبنا الكريم أن بلدنا يتعرض لضغوط داخلية وخارجية لتركيع هذا الشعب وتجويعه وتقسيم هذا البلد كما فعلوا بالعراق والسودان من قبل .

{وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46) } [إبراهيم]

تاريخ الاضافة: 11-02-2012
طباعة