الشريعة الخالدة لا القوانين البائدة
مسابقة الشيخ محمد صفوت نور الدين

التعارض الظاهر بين الآيات التى تدل على عدم سؤال المشركين يوم القيامة كقوله تعالى : " وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ "

 
عرض الفتوى
 
 
التعارض الظاهر بين الآيات التى تدل على عدم سؤال المشركين يوم القيامة كقوله تعالى : " وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ "
828 زائر
25-08-2010
غير معروف
الشيخ محمد صفوت نور الدين - الشيخ صفوت الشوادفي - د.جمال المراكبي
السؤال كامل

يسأل : عن التعارض الظاهر بين الآيات التى تدل على عدم سؤال المشركين يوم القيامة كقوله تعالى : " وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ " القصص . والآيات التى تدل على خلاف ذلك ؟

جواب السؤال

الجواب :

أن يقال : ورد إثبات السؤال فى مثله قوله تعالى : " فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ " (1) وقوله : " وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ " ونظائر ذلك .

كما ورد نفى السؤال فى مثل قوله تعالى : " فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ " وقوله : " وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ " ونظائر ذلك .

وقد ذكر أهل العلم الجواب عن ذلك التعارض الظاهر من ثلاثة أوجه :

الأول : أن السؤال يكون للتوبيخ والتقريع وأداته غالباً " لم " وهو المثبت فى القرآن .

ويكون السؤال تارة للاستخبار والاستعلام وأداته غالباً " هل " وعلى هذا فهم لا يسألون سؤال استخبار واستعلام وإنما يسألون سؤال توبيخ وتقريع .

الثانى : أن فى القيامة مواقف متعددة ، ففى بعضها يسألون وفى بعضها لا يسألون .

الثالث : أنهم يسألون عن التوحيد وتصديق الرسل ، ولا يسألون عن شرائع الدين وفروعه .

والراجح الأول (1) والله أعلم .

جواب السؤال صوتي
    طباعة 
 
 
 

RSS

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
البحث
البحث في
المتصفحون حالياً 5 زائراً ، للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع جماعة أنصار السنة المحمدية © 1431 - 1433 هـ